آخر الأخبار

  • بالوثائق: دعوى قضائية في المحكمة الاتحادية بحق محافظ البنك المركزي لاستغلاله المنصب وطبع اسمه على العملة

    06:46

  • مراد الغضبان يكتب: الدعوة سفينة الكتلة الاكبر.. ومن تخلف عنها ذهب أدراج المعارضة

    21:59

  • باسم خشان يهدد الصدر وتحالف سائرون.. بعد نكثهم للعهد

    23:03

  • خالد العبيدي يهدد بانقلاب عسكري ردا على تصريحات هادي العامري ويؤكد: السنة موجودون

    23:15

  • الكشف عن مخطط لأردوغان بالتعاون مع طارق الهاشمي لإحتلال الموصل في حال تشكيل حكومة موالية لإيران

    21:40

  • بالوثائق.. فاسد ومسجون أدانه القضاء.. ومجلس الوزراء يعينه وكيلاً لوزارة النفط!

    00:34

  • رغد صدام تدعم البشير شو بـ50000 دولار.. كادر البرنامج يكشف تفاصيل خطيرة!

    19:20

  • بالوثائق: تحديد مطالب المتظاهرين والخطوات الواجب على الحكومة اتخاذها لإنهاء معاناة الشعب

    10:06

  • بالوثيقة: حزب سياسي ينظم تظاهرة جماهيرية عامة لتقويم مسار العملية الانتخابية

    04:02

  • ذوو شهداء سبايكر يُحيون الذكرى الرابعة للمجزرة في موقع الفاجعة

    23:02

  • كاريكاتير

    بالصورة..تعرف..على تعليق الهاشمي حول الذكرى السنوية لأمر اعتقاله

    قسم :عربية نشر بتاريخ : 19/12/2016 - 22:11

     

     

    الحرة حدث...

    قال نائب رئيس الجمهورية السابق والمطلوب للقضاء العراقي، طارق الهاشمي، في ذكرى صدور امر إلقاء القبض بحقه، إن رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ارتكب "أكبر خرق للدستور والقوانين المرعية"، وهو كان السبب في "دفن التعايش والاستقرار بين المكونات العراقية". 

    وذكر الهاشمي، عبر ما نشره على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، " تذكروا معي يوم 17 كانون أول من عام 2011، اليوم الذي استهدفني فيه نوري مالكي سياسياً قبل خمس سنوات، اليوم الذي صدر فيه أمر القبض بحقي ظلما وعدواناً، اليوم الذي إرتكب فيه المالكي أكبر خرق للدستور والقوانين المرعية، ليسجل فيه أسوء توظيف سياسي للمادة 4 إرهاب". 

    واضاف الهاشمي، انه "اليوم الذي دفن فيه رئيس الوزراء السابق التعايش والاستقرار بين المكونات العراقية وفسح المجال للعنف"، مشيرا إلى ان العرب السنة في العراق "شركاء اساسيون" في العملية السياسية وان حدوث اي خلل في هذه المعادلة من شأنه ان "يفسح المجال للتطرف"، حسب تعبيره.

    وتابع ان "حصيلة الاستهداف الذي طالته من قبل المالكي هي سبعة احكام غيابية بالاعدام، كما لم يسلم موظفي مكتبه وافراد حمايته من هذه التهم"، مبينا ان الشرطة الدولية (الانتربول) اسقطت التهم الصادرة بحقه واوقفت ملاحقته دوليا.

    وكان القضاء العراقي اصدر في (19 كانون الاول 2011 ) مذكرة توقيف بحق نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي على خلفية تهم تتعلق بالارهاب، وكانت وساطات من التحالف الوطني ورئيس الجمهورية السابق جلال طالباني قد سمحت بعد ساعات من الانتظارِ لنائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي بالسفر من بغداد إلى السليمانية، بعد اعتقال ثلاثة من ضباط فوج حمايته أثناء محاولتهم السفر من مطار بغداد. 

     

    بالصورة..تعرف..على تعليق الهاشمي حول الذكرى السنوية لأمر اعتقاله