كاريكاتير

رفع السيطرات الأمنية من بغداد يجب أن ترافقها فعالية أكثر تطور

مقالة :حمزه الحلو البيضاني نشر بتاريخ : 24/12/2016 - 18:58

 

 

الحرة حدث

لايخفى على احد دور السيطرات  الكبير في الشوارع  رغم مضارها من ناحية الازدحامات، لكن ليس القوات الأمنية هي السبب أجمع في هذه الازدحامات، كذلك حكومة بغداد لم تطرأ على شوارعها أي جديد وتستحدث  طرق جديدة ،ولازالت على تصاميم سابقة قديمة وفيها سيطرات فاكيد تحدث ازدحامات في أي تحرك أمني بسيط وليس فقط سيطرات، وكذلك السيارات الكثيرة الموجودة اللي فاقت استيعاب طرق بغداد ،وكذلك لاتخفي القيادات الأمنية بوجود  تصرفات الفردية لبعض المنتسبين في السيطرات جعلت القيادات الامنية في حرج، وهي لهم بالمرصاد لكن لم تستطيع أن تضع حد لجميع التصرفات ، وهذه افضل قوات بالعالم تعاني من شذوذ عن قاعدتها الامنية من منتسبيها في تصرفاتهم  ،

لكن من ترجع إلى الوراء وترى بغداد في عام 2007 ومابعدها سترى الفرق واضح، وترى دور هذة السيطرات كبير بعيدا عن السلبيات  في بسط الأمن ، كانت بغداد في حينها ساقطة عسكريا وريمونت بغداد خارج الحكومة المركزية والمحلية ولكن الحكومة استطاعت في وقتها في هذه الاستراتيجية الأمنية في كبح جماح الجماعات المسلحة اللي كانت تتنقل في أحياء بغداد في كل سهولة ،وتقف الغزوات الطائفية اللي كانت تحدث بين الأحياء، واستطاعت عمليات بغداد في عمليات فرض القانون في وقتها في فرض وجودها من خلال القوات الكبيرة اللي نزلت للشارع ،وكثافة السيطرات ،وكذلك فصل الأحياء بالقطوعات الخرسانية(الصبات) وجعل مداخل، ومخارج الأحياء في بوابة واحدة أو اثنين، لكن اليوم بعد أن أصبحت هذه السيطرات مكشوفة للإرهاب، والإرهاب قد تطور باساليبة محتاجة قيادة عمليات بغداد أن ترافق تطور العدو من خلال رفع جزئي وتعويضة في فعالية اخرى ورفع السيطرات ليس الكل لكي لاتحدث فراغ أمني في بغداد مع تفعيل كامل للجهد الاستخباراتي،وإعطاء للمواطن الجزء الأكبر منة في فتح قنوات تواصل معة وان تعاون المواطن فان كل هذه الخطط لانحتاجها ،وكذلك الاعتماد على شبكة الكامرات الدقيقة اللي وضعت وتغطية بغداد بعد أكبر لمراقبة الجماعات الخارجة عن القانون مع وجود قوة على الأرض تتفاعل مع معطيات الكامرات لتضرب بيد من حديد الخارجين عن القانون ،وإعطاء دور كبير للمرور العامة مع السيطرات اللي  تبقى بالشارع   لتساعد في كشف السيارات الغير قانونية اللي تتجول في بغداد ، وهذه بسهولة  تستغل من الإرهاب  وكذلك أحكام الطوق على بغداد بسيطرات نموذجية فيها اجهزة متطورة وكذلك سيطرات متنقلة وتامين محيط بغداد أجمع هذه كلها اجراءت كفيلة في كشف أكبر فعالية للإرهاب لو طبقت بشكل صحيح  .