كاريكاتير

سرقة الانتصارات تتواصل..امتيازات وترفيعات تمنح لضباط لم يشاركوا في المعارك

قسم :عربية نشر بتاريخ : 4/07/2017 - 20:45

سرقة الانتصارات تتواصل..امتيازات وترفيعات تمنح لضباط لم يشاركوا في المعارك

 

 

متابعة/الحرة حدث ... 

تواصل الحكومة العراقية استغلال الانتصارات الميدانية المتحققة وسرقة جهود ابناء العراق المقاتلين لتمنح الامتيازات والمكرمات لضباط ومراتب لم يشاركوا في معارك التحرير وميادين الجهاد.

وتحت عنوان (التفاني في المعارك) منحت الحكومة ترفيعات ورتب عالية لبعض منتسبي وزارة الدفاع والمستشارين العسكريين في مكتب رئاسة الوزراء فيما تتأخر ترقيات وترفيعات ضباط آخرين رغم استحقاقهم وانشغالهم بالمعارك.

ومنحت الحكومة مؤخرا كلا من محمد جواد العبادي المقرب من رئيس الوزراء ومحمد البياتي رتبة "فريق" رغم ان الاخير كان يعمل كملحق عسكري في سفارة العراق بالامارات طيلة ثمان سنوات, وعمل في الفترة الاخيرة بمكتب القائد العام للقوات المسلحة وساهم في منح العديد من الترفيعات والامتيازات لضباط في وزارة الدفاع تحت عنوان التفاني في المعارك والحرب ضد الارهاب رغم معارضة الوزير كونهم لم يشتركوا في المعارك اصلا وان عمل أغلبهم ذو طابع إداري.

وفي المقابل فان البياتي "المرفع مؤخرا الى رتبة فريق" تسبب بتأخير الترفيعات المستحقة للعديد من الضباط المخلصين والمجاهدين في معارك الشرف وساحات الوغى وهم أحق بأن يكرموا.

مراقبين أكدوا استغرابهم من اصرار الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة على اعتماد مستشارين بعيدين عن الاهلية أمثال البياتي رغم وجود الكفاءات العسكرية والخبرات التي يتمتعون بها ونجاحهم في جميع المعارك التي خاضوها.

يذكر ان عمليات قادمون يانينوى وما رافقها من عمليات في العديد من محافظات العراق للقضاء على الارهاب, قد أبرزت العديد من القيادات والاسماء التي نجحت في قيادة القوات الامنية نحو النصر الكبير الا ان بعضهم ما زال برتبة عميد ولم تشمله اي ترقية.