كاريكاتير

صحيفة: القتال بالوكالة يحقق النصر لأمريكا بالشرق الأوسط

مقالة :المدار نشر بتاريخ : 16/07/2017 - 18:24

 

 

الحرة حدث .. 

 

أعتبرت صحيفة الواشنطن بوست أن إعلان النصر على تنظيم الدولة في الموصل شمال العراق، ومحاصرته في الرقة بسوريا، أدلة على أن الاستراتيجية الأمريكية بالاعتماد على شركاء محليين في مكافحة الإرهاب يمكنها أن تحقق النصر بتكاليف أقل.

 

على مدى عقد ونصف شنت الولايات المتحدة حملات عسكرية مكلفة جداً على أفغانستان والعراق، إلا أن الحملة على تنظيم الدولة كانت أقل كلفة، سواء من ناحية الخسائر البشرية أو المادية، وأيضاً كانت أكثر نجاحاً؛ فعلى مدى السنوات الثلاث الماضية من انطلاق العمليات ضد التنظيم لم تفقد أمريكا سوى خمسة من جنودها قتلوا في العراق وسوريا، بحسب الصحيفة.

 

وأضافت الواشنطن بوست: “لأن الخسائر في صفوف القوات الأمريكية كانت متواضعة جداً، فإن هذه الحرب، والكيفية التي أدارت بها واشنطن المعركة، أمر يستحق التوقف عنده ودراسته، خاصة أنه يأتي برغم كثرة التأكيدات الأمريكية بأن لا استراتيجية واضحة لمحاربة تنظيم الدولة، وهو أمر يمكن أن يكون مشكلة في قابل الأيام”.

 

وتشير الصحيفة إلى أن الحملة الأمريكية على تنظيم الدولة قامت بالأساس على الشركاء المحليين، ومن خلال وحدة العمليات الخاصة بالجيش الأمريكي التي كانت تهتم بعملية تدريب وتجهيز الشركاء المحليين، ثم تزويدهم بالدعم الجوي الذي قصف مواقع العدو بلا هوادة.

 

وتنقل الصحيفة عن ليندا روبنسون محلل مؤسسة راند، الذي قضى عدة أسابيع لمعايشة الحرب على تنظيم الدولة في العراق وسوريا، قوله: إن “الولايات المتحدة وجدت طريقة جديدة للقتال”؛ في إشارة إلى اعتمادها على الشركاء المحليين، موضحاً أن الطائرات من دون طيار والطائرات الحربية كانت تقصف بناء على استخبارات قوية على الأرض.

 

وتلفت الصحيفة الانتباه إلى أن “الفضل في هذه الاستراتيجية الجديدة يعود إلى الرئيس السابق باراك أوباما، الذي وافق على إرسال قوات أمريكية إلى العراق وسوريا رغم التحذيرات من خطورة تلك الخطوة، وأيضاً فوض البنتاغون باتخاذ القرارات العسكرية لتسريع الحملة على تنظيم الدولة، وكانت المفاجاة أن القوات العراقية والوحدات السورية كانت لديها الدافعية والانضباط للقتال وهي التي تكبدت الخسائر”.

 

وتواصل الصحيفة: “في العراق اعتمدت واشنطن على القوات العراقية والقوات الكردية (البيشمركة) في قتال تنظيم الدولة، حيث قدمت لهما الدعم بعيداً عن الفصائل الشيعية المنضوية تحت قيادة الحشد الشعبي”.

 

وأضافت: “أما في سوريا فإن واشنطن اعتمدت على الأكراد لقتال تنظيم الدولة، حيث قدمت الدعم اللازم والإسناد والتدريب، بالرغم من أن هذا الحليف شكل حرجاً سياسياً لواشنطن؛ بسبب موقف أنقرة الرافض له”.

 

وتابعت: “بالمحصلة فإن هذا النهج الجديد لواشنطن في إدارة الصراعات يمكن أن يكون نموذجاً يحتذى به، على الرغم مما قد يعترضه من مشاكل؛ ففي العراق وسوريا بنت أمريكا استراتيجيتها لمكافحة تنظيم الدولة على رمال متحركة سياسياً؛ من خلال كم المشاكل والتعقيدات لكل الأطراف المساهمة في الحرب على التنظيم”.

 

وتختم الصحيفة بالقول: “ما نجحت به واشنطن حتى الآن من خلال الاعتماد على الشركاء المحليين ما كان له أن يتحقق لولا أن أمريكا عملت مع شركائها في ساحة المعركة”.