كاريكاتير

فتاة في الـ 14 انتحرت تاركةً مذكرات سرية!

قسم :منوع نشر بتاريخ : 23/08/2017 - 22:14

فتاة في الـ 14 انتحرت تاركةً مذكرات سرية!

 

الحرة حدث .. 

 

انتحرت فتاة في الـ 14 من عمرها حيث وجدت مشنوقة في غرفة نومها، وقد سجلت مفكرة سرية عبارة عن يوميات، تقول فيها إن سبب انتحارها يتعلق بتضايقها من وزنها الزائد.

 

وكتبت شارلوت بارون تقول إنها لا تحب مقاس جسدها، وإنها كانت تتمنى أنها قد ماتت يوم نقلت إلى المستشفى ليلة عيد الميلاد السابق، إثر إفراطها في الشراب.

 

وقد تلت المذكرات السرية للفتاة في جلسة استماع بالمحكمة التي تفصل في قضية الانتحار، وجاء فيها: "أنا بالفعل أقترب من الموت، بل يجب أن أموت، فأنا أريد أن أنسى كل شيء".

 

 

وقبل انتحارها مباشرة أرسلت رسالة عبر الهاتف إلى إحدى الصديقات، تخبرها بأنها ذاهبة إلى الموت.

 

 

تاريخ القلق النفسي

خلال جلسة الاستماع في محكمة هيوود في بريطانيا، تم الكشف بأن الفتاة بدأت تعيش هواجس اليأس والإضرار بالنفس منذ أن كانت في الـ 12 من عمرها.

 

كذلك كانت قد تأثرت نفسيا بجدتها التي تم تشخيصها بمرض السرطان.

 

وقالت والدتها فيرونيكا كيلبريد: "اكتشفت أنها كانت تضر بنفسها وهي في الـ 12، وقد رأيت علامات على ذراعيها ناتجة عن الإضرار بالنفس، وقد أنكرت ذلك ومن ثم اعترفت بها".

 

وأضافت: "بالنسبة لوزنها صحيح أنها كانت تنمو بمعدل سريع في هذه السن، لكنها مثل أغلب المراهقين كانت تشغلها قضايا الجسد بشكل زائد".

 

وتقول الأم البالغة من العمر 42 عاما والتي لديها خمسة أبناء آخرين: "أنا لا أعرف كم مرة كررت الإيذاء بنفسها، لكنها وعدت بألا تعيد ذلك، وقد طلبت من والدتي (جدتها) التكلم معها لأنها تسمع لها، وقد أتى ذلك بنتائج إيجابية".

 

 

شعبية ومحبوبة

وتصف الأم ابنتها بأنها كانت شعبية ولها علاقات واسعة مع صديقاتها في المدرسة وكانت محبوبة، وكانت أيضا كثيرة الشفقة على جدتها.

 

وتقول: "في يوم رحيلها لم أتوقع ذلك، تخيلتها فقط كانت كسولة وتريد أن تنام لفترة أطول".

 

وكان أن ذهب شقيقها الأكبر (20 سنة) تايلر إلى غرفتها لكي يرى أحوالها، ففوجئ بالمأساة التي حدثت مع أخته، ولم تُجدِ أي محاولات للإنعاش القلبي فقد فات الأوان.

 

 

ماذا قال شقيقها؟

وقال تايلر: "كانت شارلوت طفلة سعيدة ولا يبدو أن هناك شيئا خاطئا معها، وكنت أسمع لها دائما عندما تكون في غرفتها وهي تضحك مع صديقاتها عبر الهاتف، أو تستمع للموسيقى".

 

وأضاف: "لم تكن تحكي لأحد كثيرا عن حياتها الشخصية، وفي الأسبوع الذي ماتت فيه كنت أراها عادية جدا".

 

وقال المحقق أندرو بوترورث إنه تمع العثور على دفتر أسود باسم "مذكرات الرسم" موقع عليه اسمها "شارلوت بارون"، وكان يتضمن عددا من الرسومات، وعلى الصفحة الأولى رسم ليد متدلية وبعض الكتابة.

 

وأشار إلى أن يدها بها بعض علامات الضرر بالنفس في الذراعين، كما أنها كتبت في الدفتر ما يدل على الضيق النفسي وعدم حبها لحجم جسمها وفيه ما يلمح إلى الاكتئاب وغياب السعادة.