كاريكاتير

تغيير رئيس جهاز المخابرات العراقي و حراك سياسي لاختيار شخصية مقربة من إيران

قسم :--- نشر بتاريخ : 30/05/2019 - 23:11

 

 تغيير رئيس جهاز المخابرات العراقي و حراك سياسي لاختيار شخصية مقربة من إيران

 

كشفت مصادر سياسية مقربة، من الحكومة،عن تحركات مكثفة داخل الحلقات التي تهيمن على القرار العراقي، لاستبدال مصطفى الكاظمي بشخصية اخرى، متهمين اياه بالانحياز للمشروع الامريكي .

واشارت المصادر الى ان الايام القادمة ستشهد اختيار شخصية عراقية مقربة من إيران، لإضعاف النفوذ الامريكي على القرار السياسي في العراق"، مؤكدة ان هذه الشخصية لها خبرة امنية وسياسية واسعة" حسب وصفه .

وتأتي هذه التحركات في الوقت الذي تشهد به الساحة تجاذبات بين قوى سياسية واحزاب على مناصب وامتيازات، اضافة الى تصاعد التوتر بين امريكا وايران، والتخندق السياسي بين موالي ومعارض للطرفين.  

 

الجدير بالذكر ان الكاظمي كان رئيس تحرير مجلة أسبوعية، وكان قد عمل مع الامريكان لمدة 3 سنوات بحكم علاقته الوطيدة بمسؤولين امريكان، كما انه حامل للجنسية المزدوجة، وتربطة صلة قرابه مع رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي .