كاريكاتير

تركيا تفرض تأشيرات على السوريين الواصلين جوّاً وبحراً

قسم :دولية نشر بتاريخ : 9/01/2016 - 10:11

 

تركيا تفرض تأشيرات على السوريين الواصلين جوّاً وبحراًفرضت الحكومة التركية بدءاً من أمس، تأشيرة دخول على السوريين الراغبين في زيارتها جواً أو بحراً، من أجل وقف تدفّق المهاجرين من سورية.

 

وذكرت وزارة الخارجية التركية أن القواعد الجديدة تهدف إلى الحد من عدد السوريين الذين يصلون بشكل غير مباشر من بلدان أخرى مثل لبنان أو مصر.

 

وما زال السوريون يدخلون تركيا براً بشكل مباشر من سورية حيث يتم استقبالهم كلاجئين.

 

وكشفت وسائل الاعلام اللبنانية عن أن ما يقرب من 400 سوري، كانوا عالقين في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت بعد تعذر مغادرتهم الى تركيا.

 

وذكرت ان السوريين الموجودين في المطار كان من المفترض ان يغادروا بيروت الى تركيا مساء أول من أمس، إلا ان تخلف طائرتين تركيتين عن نقلهم الى تركيا حال دون مغادرتهم.

 

وقال مدير عام الطيران المدني محمد شهاب: «أمضى المواطنون السوريون ليلتهم في مطار بيروت بعد تخلف طائرتين تركيتين عن نقلهم الى تركيا، اذ تعرضت الاولى الى عطل تقني والثانية لمشكلة لوجستية» لم يتمكن من تحديدها.

 

واشار الى ان «القرار التركي بفرض تأشيرات على السوريين دخل حيز التنفيذ اثناء وجودهم في المطار فلم يعد بإمكانهم السفر الى تركيا».

 

وبحسب شهاب «شهد مطار بيروت زحمة مسافرين خلال الايام الماضية بسبب الرحلات الاضافية من لبنان الى تركيا التي تمت لنقل السوريين قبل دخول القرار التركي حيز التنفيذ».

 

واكد رئيس مطار بيروت فادي الحسن ان «شركة طيران (اجنحة الشام) تعمل على اعادة الركاب السوريين الى دمشق، ونقلت احدى طائراتها الدفعة الاولى بانتظار طائرتين اخريين».في السياق، أعلن ناطق باسم وزارة الداخلية الفيديرالية الألمانية ان الشرطة تدقق بشأن 31 «مشتبهاً فيهم، بينهم 18 طالب لجوء، في سياق التحقيق حول اعمال عنف وسرقة وقعت ليلة راس السنة في كولونيا».واشار الى أن «31 مشتبهاً فيهم تم التعرف الى اسمائهم، من بينهم 18 طالب لجوء» يشتبه في تورطهم في سرقات واعمال عنف جسدي، لكن من دون ان يكون بينهم مشتبه فيهم في اعتداءات جنسية.وقالت ناطقة باسم الشرطة إنه تم اعتقال اثنين، أصلهما من شمال أفريقيا، يشتبه في تورطهما في الاحداث.