آخر الأخبار

  • بالوثائق: دعوى قضائية في المحكمة الاتحادية بحق محافظ البنك المركزي لاستغلاله المنصب وطبع اسمه على العملة

    06:46

  • مراد الغضبان يكتب: الدعوة سفينة الكتلة الاكبر.. ومن تخلف عنها ذهب أدراج المعارضة

    21:59

  • باسم خشان يهدد الصدر وتحالف سائرون.. بعد نكثهم للعهد

    23:03

  • خالد العبيدي يهدد بانقلاب عسكري ردا على تصريحات هادي العامري ويؤكد: السنة موجودون

    23:15

  • الكشف عن مخطط لأردوغان بالتعاون مع طارق الهاشمي لإحتلال الموصل في حال تشكيل حكومة موالية لإيران

    21:40

  • بالوثائق.. فاسد ومسجون أدانه القضاء.. ومجلس الوزراء يعينه وكيلاً لوزارة النفط!

    00:34

  • رغد صدام تدعم البشير شو بـ50000 دولار.. كادر البرنامج يكشف تفاصيل خطيرة!

    19:20

  • بالوثائق: تحديد مطالب المتظاهرين والخطوات الواجب على الحكومة اتخاذها لإنهاء معاناة الشعب

    10:06

  • بالوثيقة: حزب سياسي ينظم تظاهرة جماهيرية عامة لتقويم مسار العملية الانتخابية

    04:02

  • ذوو شهداء سبايكر يُحيون الذكرى الرابعة للمجزرة في موقع الفاجعة

    23:02

  • كاريكاتير

    العراق بائس بعد 13 عام من غزوه..وتكتيكات داعش نجحت

    قسم :تقارير مصورة نشر بتاريخ : 4/07/2016 - 14:06

     

     

    العراق بائس بعد 13 عام من غزوه..وتكتيكات داعش نجحت

     

    الحرة حدث/ز.ش 

    اعتبرت صحف بريطانية  في عددها الصادر، الاثنين، أن المشهد ما زال مضطربا في العراق بعد مرور 13 عاما على غزوه، فيما جاءت افتتاحية بعض الصحف بعنوان "بؤس العراق".

    وتستهل صحيفة بريطانية افتتاحيتها بالقول،بغض النظر عن النتيجة التي سيتوصل إليها تقرير سير جون شيلكوت فإن العراق، وبعد 13 عاما من الغزو الذي شاركت فيه بلادنا، ما يزال يعيش وسط اضطرابات.

    في نهاية الأسبوع أدى هجوم لمقتل 80 شخصا وجرح الكثيرين، وهذا الهجوم كان الأخير في سلسلة من الهجمات، كما تقول الصحيفة.

    وتشير الصحيفة البرطانية تابعته"الحرة حدث" في افتتاحيتها إلى أن المسؤول عن هذه الهجمات هو تنظيم "داعش" الذي يتعرض لضغوط في كل من العراق وسوريا، لذلك فهو يحاول تأجيج النعرة الطائفية التي يقتات منها.

    وترى الصحيفة، أن هذا التكتيك الذي يستخدمه التنظيم قد نجح، والدليل أن موكب رئيس الوزراء حيدر العبادي تعرض للرشق بالحجارة من المواطنين حين وصل إلى منطقة الانفجارات.

    لكن ما هو الحل؟ تتساءل الصحيفة، وتتابع في افتتاحيتها أن البعض قد يجيب أن الحل يكمن في متابعة الحرب ضد تنظيم داعش" حتى هزيمته، خاصة وأن هزيمة قد ألحقت به في مدينة الفلوجة، وهو ينتظر معركة أخرى في الموصل.

    لكن الصحيفة ترى أن الموضوع ليس بهذه السهولة، فهناك تنظيم آخر قد يحل محله.

    وتختتم الصحيفة افتتاحيتها بالاستنتاج، أن هذا العنف سيبقى في العراق حتى يحس السنة أنهم ممثلون بشكل عادل وليسوا خاضعين لحكومة يسيطر عليها الشيعة.