كاريكاتير

ميسي يحلم وساسيتش تنتظر تتويج الوداع في حفل مثير لجوائز الفيفا

قسم :رياضية نشر بتاريخ : 10/01/2016 - 12:29

 

 

 

 

الحرة حدث--تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة في كل أنحاء العالم غدا الاثنين صوب مدينة زيوريخ السويسرية لمتابعة ليلة التتويج والختام الحقيقي لعام 2015 الكروي والبداية المثيرة لعام 2016 عندما يقيم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) حفله السنوي لتوزيع الجوائز الأفضل في عالم كرة القدم لعام 2015 .

وبعد عام غلبت عليه فضائح الفيفا والتحقيقات الجارية في الولايات المتحدة مع عدد من المسؤولين البارزين في عالم الساحرة المستديرة واختتمته لجنة القيم في الفيفا بقرار إيقاف السويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا والفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) لمدة ثماني سنوات لكل منهما ، سيخلو الحفل اليوم من بلاتر الذي فرض هيمنته على عالم اللعبة لسنوات طويلة.

ومع غياب بلاتر ، سيكون تتويج عريس الحفل من خلال الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي للعبة (كاف) النائب الأول لبلاتر حيث يتولى حياتو الآن مهمة إدارة الفيفا.

ويسلم حياتو جائزة الكرة الذهبية إلى عريس الحفل الذي سيفوز في استفتاء أفضل لاعب لعام 2015 .

وبعد ثلاثة أعوام متتالية ، فرضت كرة القدم الاسبانية وفريقا برشلونة وريال مدريد قطبا الكرة الاسبانية هيمنتهم على حفل جوائز الفيفا ، خطفت الكرة الألمانية بعض الأضواء في النسختين الماضيتين من هذا الحفل عندما أحرزت الكرة الألمانية ثلاث جوائز كبرى في النسختين الماضيتين من هذا الحفل.

وكانت أبرز هذه الجوائز من نصيب اللاعبة نادين أنجيرير كأفضل لاعبة في العالم في نسخة 2013 ثم مواطنتها نادين كيسلر في النسخة الماضية كما فاز المدرب يوب هاينكس ومواطنته سيلفيا تايد كأفضل مدربين في عالمي كرة القدم للرجال والسيدات بعام 2013 وتبعهما بإحراز نفس الجائزتين يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني ومواطنه رالف كيلرمان المدير الفني لفريق فولفسبورج الألماني للسيدات.

ورغم هذا ، ظلت الجائزة الأبرز في الحفل من نصيب البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد لتحفظ هذه الجائزة ماء وجه الكرة الاسبانية في النسختين الماضيتين علما بأنها الجائزة الأهم.

ولكن النسخة الجديدة من حفل الفيفا غدا قد تشهد تراجعا حادا للحصيلة الألمانية في مواجهة الكرة الاسبانية.

ومثلما كان الحال في الأعوام الماضية ، يتنافس على أبرز جوائز العام النجمان البارزان للدوري الاسباني وهما الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الذي ساهم في فوزه بألقاب خمس من ست بطولات خاضها الفريق في 2015 والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

ولم يقدم ميسي في 2015 الأداء الراقي المعتاد منه قبل سنوات مع برشلونة فاز فيها بجائزة الكرة الذهبية أربع مرات متتالية من 2009 إلى 2012 ، كما حرمته الإصابة من المشاركة مع الفريق لمدة شهرين بين أيلول/سبتمبر وتشرين ثان/نوفمبر الماضيين.

ولكن ميسي قاد برشلونة للفوز بألقاب خمس بطولات في 2015 وهي بطولات الدوري والكأس في اسبانيا ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية فيما سقط الفريق فقط أمام أتلتيك بلباو في كأس السوبر الاسباني.

كما شق ميسي طريقه بنجاح مع المنتخب الأرجنتيني إلى المباراة النهائية لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) 2015 في تشيلي قبل أن يسقط أمام المنتخب التشيلي بركلات الترجيح.

وتنافس النجمان ميسي ورونالدو في النسختين الماضيتين مع أحد لاعبي بايرن ميونيخ حيث تنافسا على جائزة 2013 مع الفرنسي فرانك ريبيري نجم بايرن والذي كان صاحب النصيب الأوفر من الترشيحات للفوز بالجائزة ولكنه حل ثالثا خلف رونالدو وميسي ثم تنافسا في النسخة الماضية مع مانويل نيوير حارس مرمى بايرن والمنتخب الألماني لكنه حل ثالثا خلفهما أيضا.

ولكنهما يتنافسان في النسخة الجديدة مع نجم آخر من الدوري الاسباني وهو البرازيلي نيمار دا سيلفا زميل ميسي في هجوم برشلونة وقائد المنتخب البرازيلي.

ورغم استمرار الأداء الرائع لرونالدو في الموسم الماضي وتصدره قائمة هدافي الدوري الاسباني في الموسم الماضي ، يبدو ميسي هو الأفضل إنجازا في 2015 بإحراز خمسة ألقاب مع برشلونة وبلوغ نهائي كوبا أمريكا مع المنتخب الأرجنتيني.

ورغم مساهمة نيمار بشكل كبير في فوز برشلونة بهذه الألقاب ، قد يكون ميل نيمار لخدمة الأداء الجماعي عنصرا لتفضيل ميسي الذي أظهر مهارات فردية أكبر في كثير من الأحيان ليستحوذ على ترشيحات أكبر للفوز بالجائزة خاصة مع بلوغه نهائي كوبا أمريكا مع التانجو الأرجنتيني فيما كان الإيقاف عدوا لنيمار مع المنتخب البرازيلي في نفس البطولة اثر طرده في مباراة الفريق أمام كولومبيا بالدور الأول.

وعلى عكس ما كان عليه الحال في العامين الماضيين، تبدو فرصة ميسي 28/ عاما/ جيدة هذا العام للفوز بالجائزة للمرة الخامسة في تاريخه حيث توج بها أربع مرات متتالية بين عامي 2009 و.2012

وإذا ذهبت الجائزة لميسي هذه المرة ، سيعزز النجم الأرجنتيني رقمه القياسي الذي يتفوق به على جميع النجوم الفائزين بالجائزة سابقا لأنه كان أول من أحرز الجائزة أربع مرات ويحلم بالجائزة الخامسة.

وقبل ثلاثة أعوام ، اجتاز ميسي إنجاز الثلاثي الهولندي يوهان كرويف والفرنسي ميشيل بلاتيني والهولندي الآخر ماركو فان باستن الذين سبق لكل منهم الفوز بالجائزة ثلاث مرات حيث أحرز الجائزة للمرة الرابعة وأصبح أول لاعب يفوز بالجائزة أربع مرات متتالية متفوقا على إنجاز بلاتيني الذي فاز باللقب ثلاث مرات متتالية.