كاريكاتير

الديوانية تهدد مجلس الوزراء العراقي بـ"اللجوء للقضاء"

قسم :عربية نشر بتاريخ : 28/07/2016 - 11:33

 

 

الديوانية تهدد مجلس الوزراء العراقي بـ"اللجوء للقضاء"

 

الحرة حدث/ز.ش

كشف مجلس محافظة الديوانية العراقية،عن ضياع عام كامل بسبب تلكؤ شركة (الناصر) الكويتية في تنفيذ مشروع مطار الديوانية، وفيما طالب مجلس الوزراء وهيئة الاستثمار بــ"عدم التدخل" وترك قرار بناء المطار لإدارة المحافظة،و هدد باللجوء الى القضاء في حال منح الشركة مدة سماح ثالثة لتنفيذ المشروع.

وقال رئيس لجنة النزاهة في مجلس محافظة الديوانية باقر الشعلان، إن مجلس المحافظة شكل وفداً برئاسة رئيس المجلس وعدد من الأعضاء ليلتقي رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار للتباحث معه بشأن رغبة المحافظة بعدم السماح لشركة (الناصر) الكويتية أخذ مدة سماح ثالثة لتنفيذ مشروع مطار الديوانية التجاري.

وأضاف الشعلان، أن الشركة أخذت مُدّتي سماح وتمديداً للمباشرة في تنفيذ المشروع، وقد ضاع خلالهما سنة من الوقت على المحافظة ومواطنيها، مشيراً الى أن الوضع الأمني مستقر وبإمكان الحكومة المحلية توفير الأمن وحماية جميع موظفي وعمال الشركة أجانب كانوا أم عرباً أم مواطنين.

ودعا الشعلان، هيئة الاستثمار الوطنية والأمانة العامة لمجلس الوزراء الى عدم التدخل خاصة وأن المحافظة هي من فاوضت وجلبت الشركة لتنفيذ المشروع وإن كانت الاجازة منحت من قبل الهيئة الوطنية ومباركة رئيس الوزراء، ونحن من يقيّم الوضع وحاجة الديوانية ومواطنيها الى المشروع فوق جميع الاعتبارات الأخرى، مهدداً بـ"اللجوء الى القضاء العراقي ضد أية جهة تتدخل وتمنح الشركة مدة ثالثة والجميع يعلم بأن الدعوى محسومة سلفاً لصالح القرار المحلي.

من جانبه طالب رئيس لجنة النزاهة في مجلس محافظة الديوانية، باقر علي الشعلان، إدارة المحافظة باحترام قرارات وتوصيات وصلاحيات المجلس، الذي يعداعلى سلطة تشريعية في الديوانية.

وأكد الشعلان، أن توجيهاً صدر الى المحافظ، يوصي بعدم تدخله أو نوابه ومعاونيه ومستشاريه بمخالفة أو ارتجال، باتخاذ قرارات من صلاحية مجلس المحافظة حصراً، فالأحزاب ووزاراتها لا تعني سلطة مطلقة لأي مسؤول محلي، ويجب أن يخضع الجميع الى الإجراءات القانونية والإدارية من خلال المراجع المحلية وليست الوزارات.

ويذكر أن إدارة الديوانية وقّعت في الـ(20 من نيسان 2014)، عقداً لإنشاء أول وأكبر مطار شحن جوي ومنطقة صناعية ومخزنية في منطقة الشرق الاوسط، وفي حين أكدت حصولها على موافقة وزارة النقل على انشاء منطقة حرة وإخراج جمركي لتكمل مشروع المطار، أكدت أن هذا المطار سيعوض المحافظة عن النفط، للنهوض بالقطاعين الاقتصادي والتجاري فيها والاسهام في تشغيل آلاف الشباب العاطلين عن العمل، فيما لفتت الشرطة الشركة الكويتية المشرفة على انشاء المطار الى تكليف أكبر الشركات الالمانية المختصة بالمطارات لوضع التصاميم والدراسات للمشروع.